كولوسي 19:1 | صلوات وتأملات | صنعة إلهية | هاني رفعت


لأَنَّهُ فِيهِ سُرَّ أَنْ يَحِلَّ كُلُّ الْمِلْءِ | كولوسي 1 : 19
ما أعظمك يا سيدي يسوع المسيح!ما أعظم إنسانيتك!

هل يوجد إنسان آخر سر أن يحل فيه كل ملء لاهوت الله؟

لا بكل تأكيد

ما أروعك وأنت بلاهوتك وإنسانيتك، ينظر الله لإنسانيتك ولا يجد فيها عيباً ما

بل يجد فيها كل الكمال

حتى انه وهو كلي القداسة والقدرة والبر لا يجد فيها ما يعطله عن حلوله فيك

ويصير حلول كل ملء اللاهوت فيك أمر يسبب سرور الله

إنه لم يجد مثلك من قبل

ولن يجد مثلك من بعد

أنت تستحق هذا الملء

أما أنا فقد سكن بي الروح بالنعمة بدون إستحقاق

وجئت أنت إلي يا ربي يسوع وأيضاً سكنت في كعطية مجانية

وجاء الآب أيضاً وصنع منزلاً في لنفسه

كل هذا نعمة وعطية مجانية لا أستحقها

وآه كيف إندفع ثمن هذه النعمة؟

كان ثمنها دماء وصليب وقبر

جلدات وإهانات وأشواك

مسامير وتعذيب وخل وعطش وجوع

ودينونة إلهية منصبة بغضب إلهي عليك يا بديلي ونائبي

كان الثمن جباراً ومن يقدر عليه سواك

كان الآب يريد أبناء يساكنونه

وكنت أنت تريد عروس تفرح بها وتفرحها وتحل فيها

وكان الروح يريد مسكناً يحل فيه

وإتفقت مشورات الأزل على أن يموت الغالي

الذي حل فيه كل الملء وكان كل موضوع السرور

لأجل الحقير الفقير الذليل الفاجر، الذي هو أنا

لكي أصير إبنا أساكن الله وعروساً أفرح بالله ومسكناً لله

ليس لأنني بي ما يصلح لهذا

ولكن لأنني صنعة إلهية أخذت كتلة فساد وبمحبة وسلطان أبدي أكرمتها أعظم إكرام

لك المجد

Advertisements

ما الذي يجول بخاطرك بخصوص التدوينة؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: