هاني رفعت….سلام يا رجل الله


by David F. Khalil

مات  هاني رفعت وتركني في حيرة !
فأنه الصديق الصدوق وهو في ذات الوقت المعلم العصامي الكلاسيكي الذي اذا تمسك بحق مكتوب فى الانجيل لا تستطيع ان تثنيه عنه الا بآيات الانجيل فقط وغير ذلك يا جبل ما يهزك ريح !
لا وجود للمساومات ومراضاة جميع الاطراف ، لا تساهل فيما يخص الحق حتى ولو كان الثمن طرده من اسرة خدمة او علاقات تتمزق وتتأكل تحت ضغط اعلان الحق والتمسك بما هو صحيح في وجه كل ما هو مبتدع وفيه محاباة لوجوه الناس ، لم تكن هذه الحياة سهلة او بسيطة اذ كنت ارى بعيني كيف يرتد عنه أحب الاصدقاء والاحباء ويستبدلوا بأشخاص آخرين يحتاجوا من يخدمهم ويعلمهم ويقضي معهم الساعات يشرح ويفسر ويعظ بالانجيل ، وكان هاني دائم يرحب ولا يرى ان هذا الموضوع اختياري او بحسب المزاج بل انه الضرورة موضوعة امامه دائما فويل لي ان لم ابشر … كان يرى نفسه جندي وينظر لقائد الكتيبة بمخافة شديدة فأنها الحرب !

عاش هاني رفعت انسان مثلي ومثلك ، به ضعف ، مليان اخطاء ، ولم يحاول ان يخفي حقيقته او يتستر على نفسه تحت قناع “خادم الرب المحبوب” او يتلاعب بعواطف المخدومين ومشاعرهم حتي يجذب اعداد اكتر عشان البركة فى العدد والليمون ولكن كان شخص واضح لا يخفي ما بداخله ولا يتحاشى المواجهات حتى ولو كانت موجعة او مكلفة ، لم يفهم انصاف الحلول وكذلك كان يأرق كيانه اللون الرمادي بكل اشكاله ، لن اكذب حينما اقول ان هاني رفعت كان مثير جدا للمتاعب له ولمن حوله فأذا ذهبت له وقلت له يا هاني هعمل كذا وكذا اجده يقول لي “تقول كلمة الله كذا وكذا في هذا الامر ويجب ان تحترس ان انفسنا البشرية مياله لكذا وكذا ، من فضلك افحص نفسك في ضوء كلمة الله قبل ان تقدم على فعل شئ واعلم ان الله ينظر جيدا ما تفعل ” ، هذا هو هاني الذي عرفته كان دائما يفحص الامور ويدقق ولا سيما نفسه ، ولا يجد اي مانع في ان يفحص ويفحص حتى يجد الصواب وليس عنده اي مشكلة ان يتراجع او يعتذر علانية طالما اخطأ وكان دائما مستعد لان يتلقى النصيحة حتى ولو كانت من واحد مثلي 26 سنة عديم خبرة فى الحياة ، فهو يؤمن بسيادة الله وكان يفهم جيدا ان الله قد يكلمه بواسطة من حوله .

كنت بعض الاحيان اجده غضبان جدا جدا “بياكل في نفسه” اقوله مالك يا هاني يقولي “هل سمعت الواعظ فلان الفلاني ؟ كان يعظ الهرطقة الفلانية مبارح التي بدأت على يد فلان وهي تتعارض مع الحق في كذا وكذا” كان هاني يغضب ويكتئب في امور كنا فيه بنقول “يا عم فكها وعديها” ، لكنه لم يعرف ابدا معنى الهدوء فكان يكتب ويقرأ ويدرس ويصلي ويرد ويبحث بدون توقف ، ماكينة لا تعرف معنى التهاون ، وكأنه بحياته يتحدى ويستفز كل من يريد تعوويم الامور .

لم يكن هاني فقط مولعا بكلمة الله بل كان يخافها جدا جدا جدا ولن يفهم هذا الامر سوا من قضوا وقت معه في مجموعات التلمذة ، فكان يعتبر ان خدمته شرف لا يستحقه ، وكان تفسير الآيات بالنسبة له ليس ملعب استعراض عضلات فكثيرا كنا نسأله وفي بعض الامور يقول “لا اريد ان افتي لك دون ان اكون على يقين ان فهمي لهذا الامر لن يتعارض مع آيات اخرى” بالرغم انه هو عنده حصيلة كبيرة ومش هينه لكنه لم يتجرأ ان يشارك برأيه الشخصي قبل ان يفحصه في ضوء الكلمة اولا ، كان هاني حذر جدا في فهمه للكتاب فقد كان يعتبر الآيات هي مقدسات الله الحقيقية التي لا يجب ان يعبث بها احد وكان يعتبر ان الدراسة المستمرة والبحث والتدقيق هو امانة على المتكلم في خدمته كواعظ، وان رأى احدهم يعبث بالحق تراه يحزن ويغضب ويشكي الى الرب وكان لا يخفي ذلك عنا فهو كالاطفال فيما يخص الكلمة اللي فى القلب باين فى الوش .

هاني هو الشخص اللي بيعطي دايما الفرص للي حواليه حتى لو اخفقوا في حقه كتير ويقولك طالما سيدي غفر ودفع كل الحساب انا كمان لازم اعمل زيه بالظبط ، هاني تقريبا ممكن يكون هو الشخص الوحيد اللي ممكن يصور رجل المرور وسط الزحمة والخنقة بس عشان بيأدي وظيفته ويحط الصور على الفيس بووك كنوع من التقدير واعطاء الحق ، هاني كمان كان ذكي جدا ، كان بيبقى شايف الناس بتضرب فيه الاسافين على الفيس بووك وفى خدمته وحتى فى التدوينات اللي بتعظم كلمة الله وكان بيقعد ساكت خالص ولما كنت اقوله “المفروض ترد” كان يبصلي ويقولي “انا لو طلعت العتيق بتاعي هعمل زيهم واسوء ، وانا معنديش وقت اضيعه معاهم ، دي عالم فاضية خلينا مركزين فى اللي بنتعلمه من سيدك ”

عاش هاني وترك لي في حياته تحدي لكسلي ونومي ، فقد كان هاني زوج وأب وخادم وناشط روحي على الفيس بووك وتويتر وورد بريس اذ كان مجمل رسالته هو “اعطوا الله حقه قبل ان تطلبوا اي شئ” ، كان هاني رجل قوي بنعمة الله يفعل ما لا تتخيله … يالاعظم النعمة الغنية جدا …كيف لستة واربعون عام ان يعظ 3 مرات اسبوعيا عظات كتابية تفسيرية تحتاج للعديد من الساعات فى القرأة والدراسة والصلاة ، كيف يقدر ان يراعي هذه المدونة ويعمل على مراجعة العديد من المواضيع المترجمة وغيرها ، كيف له ان يقضي كل هذا الوقت ومع ذلك يقوم بدوره كأب تجاه داني ابنه الذي يحتاج بشكل يومي على الاقل ثلاث ساعات من السباحة او المشي بسبب ظروفه الصحية ناهيك عن امور اخرى كثيرة، كيف له ان يهتم وسط كل هذا بتعليم كثيرين ورد اجوبة لكثيرين ولقائات على السكايب (درس كتاب خصوصي لمن هم بعيدين) وساعات من ثرثراتنا التليفونية واحبطاتنا وفشلنا …. كيف فعل هذا ؟ حقا انها النعمة !! – بالمناسبة كل ده وهو مش متفرغ للخدمة smile

كان هاني وسيبقى في قلبي اذ رأيت كيف يكون المرء حقيقيا دون ان يخجل وحينما يخطأ لا يتردد فى الاعتراف بالخطأ والاعتزار ، غادر هاني وترك لنا مساحات كبيرة لا نستطيع ان نملأها الا بقوة خاصة من الرب ، هنيئا لك ايها العداء المكافح انتهت دورتك فى السباق وجاء وقت راحتك ، الذي كنت تحدثني عنه كثيرا وكم انت متشوق لتنظر وجهه وتمتلأ من فهم ومعرفة اعظم مباشرة من القدوس حيث لا يوجد داعي للبحث فموضوع البحث موجود امامك كل حين ، لطالما كان التبرير اعظم ما علمت عنه وكتبت عنه وكان انجيل الصليب اهم ما ركزت عليه ، اشبع بسيدك فجاء وقت فرحك وانت الآن هناك

هاني هو الشخص اللي علمني “على فكرة يا ديفيد الخدمة والحياة مع المسيح مش تدوينات وستاتسات رائعة بتاخد لايكات كتير ومبادئ مثالية بنادي بيها لكنها حياة لازم تتعاش ومطالبين بيها”

ملحوظة صغيرة : اشكر ربنا انه هاني مش هيقرا الكلام ده … ده لو كان هنا كان قطع رقبتي smile

اعتقد انه لو هاني رفعت وقف على منبر جنازته النهاردة عشان يوعظ كان هيقول الآتي :

الله صالح جدا وليس عنده خطأ او صدفة
اوعى تفتكر انه في حاجة ممكن تحصل خارج سلطان الله ده ذرات التراب اللي بتشوفها في ضوء الشمس من شباك اوضتك مش بتقدر تتحرك من مكان لمكان غير بأذن منه
يمكن انتم مش فاهمين ليه حصل كده بس مننساش انه الكتاب بيعلمنا عن سيادة الله وسلطانه
1 صم 2: 6 الرب يميت ويحيي.يهبط الى الهاوية ويصعد.

اوعى تصدق الناس الكذابين اللي بيقولولك “ان الله ملا زمبلك الكون وقاعد يتفرج من بعيد – وقال ايه ؟- يا عيني شايفه بينهار ومش عارف يعمله حاجة ، لا يا اخوة الرب ليه سيادة وسلطان تام على كل شئ وهو حر في كل اللي يعمله واحنا مش من حقنا نراجع عليه هو برده ينفع الجبلة تقول لجابلها انت بتعمل ايه ؟ هو انتم مقرتوش المكتوب اش 45: 9 ويل لمن يخاصم جابله.خزف بين اخزاف الارض.هل يقول الطين لجابله ماذا تصنع.او يقول عملك ليس له يدان.
اي 1: 21 الرب اعطى والرب اخذ فليكن اسم الرب مباركا.

آمين

واخيرا لم اقل كل هذا لتندهشوا وتتعجبوا من شخص هاني ولكن قولت لكم هذا لتمجدوا وتعظموا رب الارباب وملوك الملوك الفخاري الاعظم ربنا ومخلصنا يسوع المسيح , كيف الله يستطيع ان يأخذ الفاسد والمزدرى وغير الموجود ويجعل منه اناء للكرامة نافع جدا للسيد الرب , فحينما تنظر لحياة هؤلاء لا ترى مجد بشري ولا ترى انجازات عظيمة ولكنك ترى اله عظيم ومعلم قدير ورب سيد على كل شئ , هذا هو الهنا وهذه روعة عمله قد تقف امام تحفه الفنية وتندهش فتجد قلبك ممتن له فتكتب بضمير صالح ولا تتعثر وتقرأ بضمير صالح ولا تتغشش فأنت تعلم جيدا ان الرب هو الكل فى الكل وهو المركز . آمين

وداعاً هاني رفعت


Advertisements
Comments
7 تعليقات to “هاني رفعت….سلام يا رجل الله”
  1. tota كتب:

    نفسي اشبع بيسوع زي ما هو شبع
    انا معرفش عن استاذ هاني ولا قابلته شخصيا لكن بعد انتقاله شفت فيديوهات عنه و قريت المقالة دي و حسيت قد ايه كان انسان متمتع بيسوع رغم كل الالمات اللي واجها علي الارض
    نفسي اكون امينة زييه في كل شيء في خدمته و ابوته و حياته بس انا اضعف من كدا

  2. Mena Nasser كتب:

    مش لاقى كلام اقوله …………………… بس اقدر اقول انه كان واحد من 3 اشخاص فى سبب تغيير كبيرجدا فى حياتى السنة دى .

  3. tam4veno كتب:

    انا مش فاهم ولا مصدق ولا سمعت ان الاخ القديس هانى رفعت قد انتقل ليكون مع الرب يسوع— هذا القديس انا لم اره ولم اقابله وجها لوجه لكن فعلا ساعدنى فى عبور محنه ايمانيه رهيبه كنت امر بها- لقد اشترى لى كتبا وبذل مجهودا ليرسلها لى الى الاسكندريه -وبصلواته وكلماته وكتبه عبرت اكبر عثره روحيه كادت تحطم حياتى – الان فقط ابكى هذا الرجل ولكن انتقاله الى السماء فى هذا السن وهو فى قمه خدمته وعطائه يؤكد انه اختيار الرب وان ولكنه عكس ما اختار بولس الرسول الذى اختار ان يبقى مع المؤمنين لكن هانى رفعت حقق له الرب كلمات بولس الرسول لى اشتهاء ان اكون مع المسيح ذلك افضل جدا–هنيئا لك السماء يا حبيبى واستاذى وخادمى هانى رفعت–صلى من اجلنا وانت فى حضن الرب يسوع– هنيئا لك

  4. tam4veno كتب:

    هل ممكن ان اعرف ظروف انتقال الخ القديس هانى لانى فى اشتياق شديد ان اعرف كيف ومتى انتقل للسماء لانى احب واحترم وادين لهذا الخادم الذى لا اعرفه شخصيا ولكن خدمته الروحيه لى كانت اعظم من ان اشرحها واليوم فقط 14-9-2012 عرفت خبر الانتقال- هل ممكن اعرف المزيد وتفاصيل انتقاله؟

  5. lhazzan كتب:

    الاخ هاني خادم الرب الامين انتقل الى الامجاد وذلك يوم الاحد 9\9 صباحا
    الامر حدث نتيجة حادث طرق صعب في مصر يوم السبت بعد الظهر وزوجته في حالة صحية صعبة ارجو الصلاة من اجلها
    الرب يبارك .

  6. christine كتب:

    انا اول مره كنت أشوف الأخ هانى كان فى برنامج لى رجاء و شعرت انه مليا ن بالأيمان و القوة و انه رغم كل ظروفه فرحان و مبسوط بربنا هو اكيد فى مكان احسن و اكيد بيشفع فينا فى السماء و اد ايه حسيت انه كان يعيش كالمسيح على الأرض لما شفت فيديو صلاة الجناز له و عدد الناس الحاضرين ووعظة سيدنا الأنبا موسى ….. لكن من فضلكوا أريد الأطمئنان على زوجته و إبنه دانيال و كيف يعيش دانيال و هل له ابنا غير دانيال

ما الذي يجول بخاطرك بخصوص التدوينة؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: